زواج المسيار
اهلا ومرحبا بكم بمنتديات زواج المسيار

يرجى من سيادتكم التسجيل للقدره على المساهمه بالمنتديات

تحياتى المدير العام

طه النادى

زواج المسيار

زواج مسيار, زواج المسيار, الزواج المسيار, الزواج مسيار,زواج لجميع الجنسيات, عروض زواج, تعارف زواج ,تعريف زواج المسيار
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ads
المواضيع الأخيرة
» حوار بين سيدتين اموات
الخميس أكتوبر 13, 2016 3:11 am من طرف ياسر الاسمري ابها

» اضحك وخلي قلبك يضحك
الخميس أكتوبر 13, 2016 3:10 am من طرف ياسر الاسمري ابها

» شاب من ابها ابحث عن زوجه
الخميس أكتوبر 13, 2016 2:45 am من طرف ياسر الاسمري ابها

» (( مابين غمضة عين وانتباهتها ... يغيرالله من حال" الى حال )) !!!!!
الخميس أكتوبر 13, 2016 2:41 am من طرف ياسر الاسمري ابها

» ابحث عن زواج مسيار في الكويت
الإثنين ديسمبر 21, 2015 7:42 am من طرف رجل محترم

» الرجاء حذف الموضوع
السبت ديسمبر 19, 2015 4:02 pm من طرف طاهرة القلب

» انا عروسه مسيار
الثلاثاء ديسمبر 15, 2015 12:23 am من طرف ابي متحرره وجاد

» ابي مسيار بالجبيل
الأحد نوفمبر 29, 2015 12:13 pm من طرف ابي متحرره وجاد

» فتاة تريد الزواج
الخميس نوفمبر 26, 2015 2:57 pm من طرف محمد113

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
MasTer
 
Admin
 
المعالج الروحانى Taha
 
lovelykhaled
 
abumagd_69
 
اماراتي 2020
 
amrehmad
 
افلاطون ارومنسيه
 
adnanaljlal
 
ضاري العبدالله
 
سحابة الكلمات الدلالية
تقبل اسكندريه عروسة زواج مسيار مطلقة ارملة تعارف زوجة
::Ads::
افلامك
افلامك

افلامك

افلامك

افلامك

افلامك

افلامك

افلامك


شاطر | 
 

 حول زواج المسيار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lovelykhaled
Frinds Forum
Frinds Forum
avatar

عدد المساهمات : 73
نقاط : 2118
تاريخ التسجيل : 23/05/2010
العمر : 47
الموقع : الاسكندرية

مُساهمةموضوع: حول زواج المسيار   الأحد مايو 23, 2010 12:29 pm

:-
اجاز المجمع الفقهي فى مكه المكرمة جواز المسيار وقد اثارت تلك الفتوى جدلا واسعا .
المسيار في لغة العرب هو كثير السير ، وهذا النوع من الزواج مفهومه:أن يتزوج الرجل المرأة زواجا مستوفيا لشروطه الشرعية ولكن بشرط زائد وهو أن تسقط عنه كل الحقوق وتستبقي حق المعاشرة فحسب ، فله أن يأتيها في النهار دون الليل وله ألا ينفق عليها .وله ألا يسوي بين ها وبين غيرها في القسم. والعلماء مختلفون في حكمه -فأجازه الشيخ عبد العزيز بن باز ونشر فى جريدة الجزيرة ونقله خالد الجريسي في كتاب الفتاوى العصرية ،والشيخ عبد الله بن منيع،والدكتور يوسف القرضاوي.-وحرمه الدكتور محمد سليمان الأشقر. -وتوقف في حكمه الشيخ العثيمين.الجانب الشرعي:بعض صورة فيه مخالفات شرعية كثيرة ...مثل الزواج الشائع في جدة ومكة والمدينة من المتخلفات اللاتي لا يحملن أقامة نظامية ..فغالب هذا النوع لا يتوفر فيه ولي وأنما قد تقول أن وليها أمها أو نفسها أو أحد أقاربها ...ومخالفة أيضا ولى الأمر ومافيها..حتى أن الزوجة لا تعرف الأسم الحقيقي للزوج ..أما السعوديات فمشكلة التخفي تثير شكوك الجيران والظن السيء في الأسرة .وهذا معلوم لكل من جاور أسرة زوجت إحدى بناتها من هذا النوع من الزواج..وهذه من حكم الأشهار في الزواج.فالأصل في زواج المسيار السرية وقد تفوت مصالح عديدة بسبب ذلكالجانب الأجتماعي:معظم النساء اللاتي يقبلن بهذا الزواج من نوع المتردية والنطيحة وما أكل السبع ..معظمهن بقايا ما أفترسته السباع.أو الاتي فاتهن قطار الزواج ومن ناحية أخرى قد تستخدم بعض النساء زواج المسيار كطريق للوصول إلى الزواج الدائم فبعد عشرة وإن رأت من الزوج تعلق بها وأقبال عليها طالبت بحقوقها ومساواتها بالزوجة الأولى وخاصة إذا أنجبت..فخذوا حذركمالجانب النفسي:يعيش الزوج في قلق شديد وخاصة إن كان من النوع الذي يخاف زوجته _كان الله في عونهم_ فرأيت كثيرا من أصحابنا عاشوا في قلق وخوف كبير كدر عليهم حياتهم.فلم يستمتعوا كما كانوا يظنون من قبل.كما أن الزوجة تشعر أن زوجها غير مرتاح فلا تهتنأ بهذا الزواج.....وعلى العموم من جرب هذا الزواج ومارسه في الواقع رأى أنه يتنافى مع مقاصد الشرع في الزواج...نسأل الله العظيم أن يبارك فى الجميع ويهديهم الى الخير
مازلنا فى زواج المسيار:
سئل الشيخ بن باز رحمه الله عن الرجل يتزوج بالثانية ، وتبقى المرأة عند والديها، لظروف تجبرها على ذلك ويذهب إليها زوجها في أوقات مختلفة تخضع لظروف كل منهما، أجاب رحمه الله : ( لا حرج في ذلك إذا استوفى العقد الشروط المعتبرة شرعاً، وهي وجود الولي ورضا الزوجين: وحضور شاهدين عدلين على إجراء العقد وسلامة الزوجين من الموانع، لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم : "أحق ما أوفيتم من الشروط أن توفوا به ما استحللتم به الفروج". وقوله صلى الله عليه وسلم: "المسلمون على شروطهم" فإن اتفق الزوجان على أن المرأة تبقى عند أهلها أو على أن القسْم يكون لها نهاراً لا ليلاً أو في أيام معينة أو ليالي معينة، فلا بأس بذلك بشرط إعلان النكاح وعدم إخفائه . ا .هــ نقلا من جريدة الجزيرة عدد 8768 الاثنين 18 جمادى الأولى 1417هـ
والشيخ توقف بعدها في المسيار لأجل مفاسده من ناحية كتمانه ومن أجل مفاسد أخرى وعدول الناس ومخالفتهم شروط الزواج الشرعي بغض النظر عن التسمية فالناس قد يسمونه مسيارا وهو زواج شرعي وقد يسمونه مسيارا وهو ليس بشرعي وهذا الغالب في أحوال الناس اليوم لذا سئل الشيخ رحمه الله عن الفرق بين الزواج المسيار والزواج الشرعي والشروط الواجب توافرها لزواج المسيار في مجلة الدعوة عدد1693 في 12 /2/1420 هـ فأجاب رحمه الله :الواجب على كل مسلم أن يتزوج الزواج الشرعي وأن يحذر ما يخالف ذلك سواء سمي زواج مسيار أو غير ذلك . ومن شرط الزواج الشرعي الإعلان فإذا كتمه الزوجان لم يصح ، لأنه والحال ما ذكر أشبه بالزنا ، والله ولي التوفيق . ا.هــ وقد نشر في مجموع فتاوى ومقالات الجزء 20 ص431وقد سئل الشيخ ابن باز عن حكم المسيار في دروس كتاب النكاح من بلوغ المرام فتوقف في ذلك ،، كان جوابه في دروس النكاح لما كان يُسأل كان يقول سنرى ونتأمل وندرسه مع اللجنة ، وهنا أتى جوابه واضحا.

فائدة:قال ابن أبي شيبة في مصنفه: (( 92 - [باب] في تزويج النهاريات16705 - حدثنا هشيم عن يونس عن الحسن, ومنصور عن الحسن وعطاء أنهما كانا لا يريان بأساً بتزويج النهاريات.16706 - حدثنا ابن إدريس عن هشام عن ابن سيرين, أنه كان يكره نكاح النهاريات, وكان الحسن لا يرى به بأساً.16707 - حدثنا غندر عن شعبة عن حماد أنه كرهه.)) أ.هـقال المحققان في الحاشية تعليقا على الباب: ( وهي التي يشترط زوجها أن يأتيها نهاراً ولا مبيت لها, وهو المسمى في زماننا بزواج المسيار, وانظر المسألة في الإشراف لابن المنذر (4/74) وسنن سعيد بن منصور (3/1/216) وغيرهما ) أ.هـومازلنا فى الحكم فى زواج المسيار قبل اقراره بشكل رسمي من المجمع الفقهي بمكه المكرمه .
سئل الشيخ ابن باز رحمه الله عن الفرق بين الزواج المسيار والزواج الشرعي والشروط الواجب توافرها لزواج المسيار في مجلة الدعوة عدد1693 في 12 / 2 / 1420 هـفأجاب رحمه الله: الواجب على كل مسلم أن يتزوج الزواج الشرعي وأن يحذر ما يخالف ذلك سواء سمي زواج مسيار أو غير ذلك . ومن شرط الزواج الشرعي الإعلان فإذا كتمه الزوجان لم يصح ، لأنه والحال ما ذكر أشبه بالزنا ، والله ولي التوفيق . ا.هـ وقد نشر في مجموع فتاوى ومقالات الجزء 20 ص431
وفي محاضرة عنوانها (صفات المؤمنين) وفي بعض التسجيلات (لتكن كذلك) قال السائل: ماحكم زواج مايسمى بزواج المسيار؟فأجاب الشيخ ابن باز رحمه الله: المسيار مايجوز زواج المسيار مايجوز لابد أن يكون الزواج شرعي يشتمل على الشروط والأركان والإعلان لابد من كونه زواجاً معلناً ليس فيه خفاء وأن يكون مشتمل على الشروط والأركان, أما زواج يسمى مسيار أو غير مسيار يكون فيه خلل ويكون فيه خفاء وسريه يشبه الزنا مايجوز هذا,,, انتهى الوجه ب من شريط (لتكن كذلك)
وقد سئل الشيخ عدة أسئلة غير مرة عن حكم المسيار في دروس كتاب النكاح من بلوغ المرام فتوقف في ذلك.
وقد سئل الشيخ عمر العيد عن إختيار الشيخ في ذلك آخر حياته فقال الشيخ: أن من مفاسده في وقتنا هذا - وهذا ما يعلمه أهل الحسبة - أن المرأة كلما دخل عليه مشبوه ولاحظ الجيران ذلك أجابت بأنه مسيار!
· وقد سئل الشيخ الألباني رحمه الله عنه فأفتى بحرمته وذلك لسببين:. أ. تخلف القصد الأعظم من النكاح وهو السكن والمودة.ب. ضياع الأولاد في حال تقدير الله لذلك. ومن الذين قالوا بعدم إباحته أيضاً: الشيخ عبد العزيز المسند، المستشار بوزارة التعليم العالي بالمملكة العربية السعودية والداعية المعروف بالمملكة. وحمل عليه بشدة وأوضح أنه ضحكة ولعبة ومهانة للمرأة، ولا يقبل عليه إلا الرجال الجبناء، فيقول: "زواج المسيار ضحكة ولعبة.. فزواج المسيار لا حقيقة له، وزواج المسيار هو إهانة للمرأة، ولعب بها..، فلو أبيح أو وجد زواج المسيار لكان للفاسق أن يلعب على اثنتين وثلات وأربع وخمس.. وهو وسيلة من وسائل الفساد للفساق... وأستطيع أن أقول: إن الرجال الجبناء هم الذين يتنطعون الآن بزواج المسيار.
ومن الذين قالوا بعدم إباحته أيضاً: الشيخ عبد العزيز المسند، المستشار بوزارة التعليم العالي بالمملكة العربية السعودية والداعية المعروف بالمملكة. وحمل عليه بشدة وأوضح أنه ضحكة ولعبة ومهانة للمرأة، ولا يقبل عليه إلا الرجال الجبناء، فيقول: "زواج المسيار ضحكة ولعبة.. فزواج المسيار لا حقيقة له، وزواج المسيار هو إهانة للمرأة، ولعب بها..، فلو أبيح أو وجد زواج المسيار لكان للفاسق أن يلعب على اثنتين وثلات وأربع وخمس.. وهو وسيلة من وسائل الفساد للفساق... وأستطيع أن أقول: إن الرجال الجبناء هم الذين يتنطعون الآن بزواج المسيار.
ومن الذين قالوا بعدم إباحة هذا الزواج أيضاً: الدكتور عجيل جاسم النشمي، عميد كلية الشريعة بالكويت سابقاً فهو يرى أن زواج المسيار عقد باطل وان لم يكن باطلاً فهو عقد فاسد. واستدل على ذلك بستة أدلة:1) أن هذا الزواج فيه استهانة بعقد الزواج، وإن الفقهاء القدامى لم يتطرقوا إلى هذا النوع، وأنه لا يوجد فيه أدنى ملمس من الصحة.2) أن هذا العقد قد يتخذ ذريعة إلى الفساد، بمعنى أنه ممكن أن يتخذه أصحاب المآرب شعارا لهم، فتقول المرأة أن هذا الرجل الذي يطرق الباب هو زوجي مسيار وهو ليس كذلك. وسد هذا الباب يعتبر من أصول الدين.3) أن عقد زواج المسيار يخالف مقاصد الشريعة الإسلامية التي تتمثل في تكوين أسرة مستقرة.4) أن عقد زواج المسيار يتم بالسر في الغالب، وهذا يحمل من المساوئ ما يكفي لمنعه.5) أن المرأة في هذا الزواج عرضة للطلاق إذا طالبت بالنفقة وقد تنازلت عنها من قبل.6) أن هذا الزواج يترتب عليه الإثم بالنسبة للزوج لوقوع الضرر على الزوجة الأولى، لأنه سيذهب إلى الزوجة الثانية دون علمها وسيقضي وقتاً ويعاشر هذه الزوجة على حساب وقت وحق الزوجة الأولى في المعاشرة.
وأخيراً قال الدكتور أن هذا الزواج يشبه زواج المحلل وزواج المتعة من حيث الصحة شكلاً، والحرمة شرعاً.
ومن الذين قالوا بعدم إباحته أيضاً: الدكتور محمد الزحيلي، وساق أدلته لهذا الرأي فيقول: أرى منع هذا الزواج وتحريمه لأمرين: أولهما أنه يقترن ببعض الشروط التي تخالف مقتضى العقد وتنافي مقاصد الشريعة الإسلامية في الزواج، من السكن والمودة ورعاية الزوجة أولاً، والأسرة ثانياً، والإنجاب وتربية الأولاد، ووجوب العدل بين الزوجات، كما يتضمن عقد الزواج تنازل المرأة عن حق الوطء، والإنفاق وغير ذلك.. وثانيهما أنه يترتب على هذا الزواج كثير من المفاسد والنتائج المنافية لحكمة الزواج في المودة والسكن والعفاف والطهر، مع ضياع الأولاد والسرية في الحياة الزوجية والعائلية وعدم إعلان ذلك، وقد يراهم أحد الجيران أو الأقارب فيظن بهما الظنون.. ويضاف إلى ذلك أن زواج المسيار هو استغلال لظروف المرأة، فلو تحقق لها الزواج العادي لما قبلت بالأول، وفيه شيء من المهانة للمرأة.
ومن الذين قالوا بعدم إباحته أيضاً: الدكتور محمد عبد الغفار الشريف، عميد كلية الشريعة الإسلامية والدراسات الإسلامية بالكويت، وفي ذلك يقول: "زواج المسيار بدعة جديدة، ابتدعها بعض ضعاف النفوس، الذين يريدون أن يتحللوا من كل مسئوليات الأسرة، ومقتضيات الحياة الزوجية، فالزواج عندهم ليس إلا قضاء الحاجة الجنسية، ولكن تحت مظلة شرعية ظاهريا، فهذا لا يجوز عندي- والله أعلم- وإن عقد على صورة مشروعة".واستدل على رأيه هذا بأمور منها:أن هذا الزواج يتنافى ومقاصد الزواج، قال تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً} (الروم:21).وتساءل: فأين السكن بالنسبة للمرأة القلقة، التي لا تعلم متى سيطلقها هذا الزوج بعد قضاء شهواته ونزواته معها؟علاوة على ما فيه من سرية -تعود بالبطلان على العقد عند بعض الفقهاء- وهذه السرية تضع الإنسان في موضع ريبة، وقد تكون وسيلة لبعض ضعيفات النفوس أن يقعن في المحرمات، ثم إن سئلن عن جرمهن ادعين زواج المسيار.
ومن الذين قالوا بعدم إباحته أيضا الدكتور إبراهيم فاضل الدبو الأستاذ بكلية الشريعة والقانون بسلطنة عمان، وساق أدلته على عدم الإباحة وفي ذلك يقول: "أميل إلى القول بحرمة زواج المسيار لأنه لا يحقق الغرض الذي يقصده الشارع من تشريع الزواج، كما أنه ينطوي على الكثير من المحاذير إذ قد تتخذه بعض النسوة وسيلة لارتكاب الفاحشة بدعوى أنها متزوجة مسيار، وإذا قيل بأن زواج المسيار عقد استكمل أركانه وشروطه فلماذا يحرم؟ فإنه يجاب على ذلك بأن نكاح المحلل والمحلل له قد استكمل العقد فيه أركانه وشروطه أيضاً، إلا أن الفقهاء أفتوا بحرمته سدا للذرائع، وسد الذريعة أصل من أصول الشريعة قال به كثير من الفقهاء".
وكذلك قال بعدم إباحته الدكتور جبر الفضيلات، والدكتور علي القرة داغي ويرى كل من الدكتور عبد الله الجبوري والدكتور عمر سليمان الأشقر عدم قبوله شرعاً. ومن الذين قالوا بعدم إباحته أيضاً الدكتور محمد الراوي- عضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف. وفي ذلك يقول: "المسيار هذا.. ليس من الزواج في شيء!!! لأن الزواج: السكن، والمودة، والرحمة، تقوم به الأسرة، ويحفظ به العرض، وتصان به الحقوق والواجبات.
مطر احمد مطر
( أنظر كتب الشيخ الدكتور عبد الملك المطلق : زواج المسيار دراسة فقهية واجتماعية نقدية، و الزواج العرفي داخل المملكة العربية السعودية دراسة فقهية واجتماعية نقدية، والذي قدم له فضيلة الشيخ الجبرين حفظه الله. وبهذا يتضح أن ماحرمه الشيخ ابن باز رحمه الله هو ماكان مبنيا على المخالفات الشرعية كنقص الاركان والشروط وهذا موجود في بعض المسيار. أما ما كان مكتملا الشروط المعتبرة فلم يقل الشيخ بتحريمه وقد أفتى بجوازه المجمع الفقهي فى مكة المكرمة أيضا) .
المسيار زواج لا يتطرق لسامعه من أول مرة إلا كتم الزواج والزواج بخفية كما هو واقع ومشاهد
وإن أتى ما يخالف ذلك وليس به مخالفة شرعية
فهذا نادر والنادر لا حكم له وإن سماه بعض الناس مسيارا وأراد به تعميم اللفظ على غيره
من الزواج بخفية وكتمه ناهيك عن المحاذير الاخرى الكثيرة التي يعرفها غالب الناس
من تركه للزوجة وإهمالها له ولا يغار عليها بل وكانها ليست زوجته ! وحرصه أن لا يعلم أحد وأن لا ينجب
وغير ذلك ..
أنا أرى أن كلام الشيخ ابن باز رحمه الله واضح في الفتاوى : سئل الشيخ ابن باز رحمه الله عن الفرق بين الزواج المسيار والزواج الشرعي والشروط الواجب توافرها لزواج المسيار في مجلة الدعوة عدد1693 في 12 / 2 / 1420 هـ فأجاب رحمه الله: الواجب على كل مسلم أن يتزوج الزواج الشرعي وأن يحذر ما يخالف ذلك سواء سمي زواج مسيار أو غير ذلك . ومن شرط الزواج الشرعي الإعلان فإذا كتمه الزوجان لم يصح ، لأنه والحال ما ذكر أشبه بالزنا ، والله ولي التوفيق . ا.هـ وقد نشر في مجموع فتاوى ومقالات الجزء 20 ص431
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MasTer
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 257
نقاط : 3001311
تاريخ التسجيل : 24/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: حول زواج المسيار   الإثنين مايو 24, 2010 8:46 am

بارك الله فيك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

حول زواج المسيار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
زواج المسيار :: اراء وافكار حول المسيار ... النقاش الجاد :: قسم النقاش الجاد-